مر 16 عاما.. متى تنتهي أعمال المتحف الأتوني بالمنيا؟

المتحف الأتوني سيضع محافظة المنيا على خريطة السياحة.. ويقع على مساحة 25 فدانا.. وبدأت فكرته عام 1979 بالاتفاق مع البرلمان الألماني وبدأ العمل فيه 2002 وتوقف مع ثورة يناير
تحرير:محمد الزهراوي ١٧ يناير ٢٠١٩ - ٠١:٢٣ م
عقب مرور نحو 16 عاما من العمل والتوقف في المتحف الأتوني على الضفة الشرقية لنهر النيل بمدينة المنيا، يبدو أنه سيكون ضمن خريطة المنيا السياحية، وينضم إلى المواقع التي تستقبل السائحين والزائرين، وذلك بعد أن أعلن مدير قطاع المتاحف الانتهاء منه في 2019، وزارته لجنة أثرية هندسية، يوم 3 من ديسمبر الجاري للاطلاع على آخر مستجدات الأعمال داخله، تمهيدا لاستكمال أعمال المشروع، وذلك في أعقاب موافقة البرلمان الألماني "البوندستاج" على رصد مبلغ 10 ملايين يورو من ميزانية الحكومة الألمانية لعام 2019-2020 لاستكمال المتحف وتنفيذ سيناريو العرض المتحفي.
ويعد هذا الاتفاق لإلقاء الضوء على فترة من أهم فترات التاريخ المصري القديم وهي فترة العمارنة، وما تميزت به من خصائص فنية فريدة اشتهرت بها دون غيرها وعُرفت بالفن الأتوني، ويضم عددًا من القاعات التي يعرض من خلالها نماذج الفن الأتوني. "اللجنة"، يومها، ناقشت أعمال الإعداد لتنفيذ سيناريو العرض المتحفي الجديد