شاف حريمه تتداس.. رواية أخرى في جريمة بولاق

ابنة عم المتهم: مشاجرة عادية مع القتيل وزوجته بسبب لهو الأطفال.. القتيل رمانا بالزجاجات وقام بالتعدي علينا بالشوم والعصي فحاولنا الدفاع عن أنفسنا.
تحرير:ياسر عبيد ٠٦ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٩:٥٥ ص
«أنا جيت عشان أشرحلك اللي حصل في الواقعة بالظبط، عشان بجد إحنا متبهدلين وربنا شاهد علي كلامي» جملة استهلت بها "غادة.م" في سياق شهادتها في واقعة مقتل "مصطفى أبو الوفا " ببولاق الدكرور، في أثناء فض مشاجرة بسبب لهو الأطفال، مؤكدة أن ثمة وجها آخر للواقعة لم ينشر. وأضافت السيدة الثلاثينية التي بدأت في سرد الجريمة: «كانت مشاجرة عادية خالص بيننا وبين جيراننا عوني وزوجته بسبب لهو الأطفال والموضوع كان مجرد عتاب مش أكتر»، «أنا جيت عشان أشرحلك اللي حصل في الواقعة بالظبط، عشان بجد إحنا متبهدلين وربنا شاهد عل كلامي».
وتابعت "في أثناء مشاداتنا معا مر الضحية «مصطفى»، بصراحة أول ما لقيته معدي من الشارع قلبي اتقبض، مصطفى طلع البيت ونزل تاني معاه مطواة وجي بيقول «إنتو عايزين تعلموا علينا في الشارع»". وأضافت غادة: «قلت له يا مصطفى إنت بتقولنا إحنا الكلام دا، بدل ما تيجي تقف معانا»، وتواصل حديثها: «بدأت المشاجرة فور